قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنّ من البيان لسحراً) 
قد نسمع في حياتنا اليومية بعض الجمل التي تترك أثراً إيجابياً داخلنا، وتمنحنا بعض الأمل أو الحكمة، فللكلمات وقع مختلف من شخص لآخر، فبعضنا تعجبه دون أن يحرّك ساكناً، والبعض الآخر تراه قد بدأ بتطبيق الحكمة مما سمعه ليبدأ قصة نجاحٍ وليدة فكرة صغيرة،

قد بيَّنا أن الله - عز وجل - قد أيَّد نبيَّه محمدًا - صلى الله عليه وسلم - بالمعجزة الخالدة الباقية المحفوظة في كل زمانٍ ومكان، وهي القرآن العظيم، وما جاء فيه من نبوءات ودلالات علمية، وتشريعٍ ومؤيدات، وهي تُغني عن أية معجزة أخرى، ومع ذلك فقد أيَّده الله بالمعجزات الحسية التي لا تكاد تُحصى، نذكر بعضًا منها فيما يلي:

الإفتتاحية ... إذا لم تستطع أن تنظر امامك لأن مستقبلك مظلم ... ولم تستطع أن تنظر خلفك لأن ماضيك مؤلم ... فانظر إلى الأعلى تجد ربك تجاهك ... ما أخد منك إلا ليعطي ... وما ابكاك إلا ليضحك ... وما حرمك الا ليتفضل علي ... كن دائما ... راضيا ... مبتسما ... متفائلا ... فأمر المسلم كله خير ...!

الصفحة 1 من 4